النقابات العمالية تندد بـ”الانسداد” في قطاع التعليم العالي بعنابة

أميرة سكيكدي

نددت النقابات العمالية بقطاع التعليم العالي بعنابة، بما وصفته بحالة الاستقرار ووضعية الانسداد الحاصلة في قطاع التعليم العالي بولاية عنابة، مطالبة بالتدخل العاجل للجهات الوصية من أجل ايجاد حلول للوضع القائم.

حيث رفعت النقابات العمالية التي تجاوز عددها 10 نقابات بيانا مشتركا رقم 01/2024، تلقت “الصريح” نسخة منه، جاء فيه “نظرا لحالة اللاإستقرار ووضعية الانسداد والانغلاق الحاصلة في قطاع التعليم العالي بولاية عنابة – نتيجة السياسة المنتهجة لممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في المدينة الجامعية – عنابة – والمتمثل في مدير جامعة باجي مختار – عنابة – الذي دائما ما نجده يعمل على التشتيت والتفرقة وعدم العمل على التجميع واحتواء الأوضاع”.

وأضاف البيان ” بأن غياب التنسيق والعمل بتشاركية غائب كما يتم انتهاج سياسة  غلق أبواب الحوار مع فواعل الأسرة الجامعية لحلحلة كل النقائص والتجاوزات وفض الخلافات والنزاعات”، مشيرا إلى أن قطاع التعليم العالي بالمدينة الجامعية عنابة يعاني في شقيه البيداغوجي والخدماتي، لاسيما وأن حركات تغيير عديدة وكثيرة طالت مدراء الخدمات الجامعية في منطقتيها عنابة وسط وسيدي عمار بمعدل كل ستة أشهر، الأمر الذي دفعهم إلى طرح   تساؤلات عن أسباب كل هذه الإقالات ولإنهاء المهام التي تعرض لها هؤلاء المسؤولين  ومن يقف وراءها، خاصة وأن الوضع تسبب -حسب نفس البيان- في حالة اللاإستقرار التي أثرت سلبا وبشكل كبير على مستخدمي القطاع من الناحية المهنية والاجتماعية والبيداغوجية وكذا المخلفات المالية، والتي حمل كل مسؤوليتها لمدير جامعة – عنابة – كونه المسؤول الأول عن القطاع في الولاية”.

واستنكر البيان ما يتعرض له قطاع الخدمات الجامعية من مضايقات على غرار  الاستفزازات  التي تعرض لها عمال وموظفو الاقامتين الجامعيتين ” إ.ج. 2000 سرير – الشلف – وإ.ج. 2000 سرير – الشعيبة .” من طرف أعوان الأمن للشركة الخاصة بالحراسة التابعة للجامعة عن طريق تفتيشهم ومضايقتهم عند دخولهم وخروجهم من الاقامة كون مقريهما جاء داخل أسوار الجامعة، هذه الحادثة التي اعتبروها تعديا صارخا وخطيرا على كرامة العمال والتي أكد  ممثلو مختلف الفروع النقابية التي تنشط على مستوى الخدمات الجامعية المنضوية تحت لواء مختلف الهيئات النقابية رفضها جملة وتفصيلا، كما جددت مطالبها للجهات العليا في البلاد والوزارة الوصية بالتدخل العاجل ووضع حد لهذه السلوكيات والممارسات التي وصفتها بـ  المشبوهة واللامسؤولة والتي تهدف -حسبها- إلى ضرب وزعزعة استقرار القطاع، مهددة بتصعيد الأمر والاحتجاج.

ومن جهة أخرى، حاولت “الصريح” الاتصال بمدير جامعة باجي مختار، محمد مانع، للحصول على رد المعني حول الموضوع، غير أن الأخير لم يرد على اتصالاتنا.

 

مقالات ذات صلة

مصلحة النقل البري بمديرية النقل تجتمع بممثلي المحطات والناقلين العموميين 

sarih_auteur

شبكة إجرامية تخطتف سائق حافلة وتطالب بدفع 50 مليون سنتيم للإطلاق سراحه بواد القبة

sarih_auteur

الفرق المتنقلة لمحافظة الغابات تتلف مفحمتين بشطايبي وبرحال

sarih_auteur