هذه الذهنيات لا تساعد على السياحة في عنابة

يكتبه: خميسي غانم

يكاد يكون إجماعا بأن عنابة كمدينة متوسطية وهبها الله كل المقومات لتكون مرجعا للنشاط السياحي على المستوى الإقليمي على الأقل، غير أن هناك ذهنيات ومع الأسف الشديد لعبت ومازالت تلعب دورا سلبيا في إقلاع هذا النشاط في الولاية التي كانت تسمى بالأنيقة، ودون شك نتحسس تلك الذهنيات في ساحة الثورة التي تعد واجهة ووجهة لعاصمة الولاية سواء تعلق الأمر بالمقيمين أو بالزوار، والنماذج هنا عديدة بداية من أكشاك المثلجات، فهل يعقل أن زبون هذه الأكشاك يفرض عليه احتساء قهوة بأكثر من 300 دج ويجبر أن تكون مرفقة بـ “الكراب” أو “القوفر”، وتصور عائلة من 4 أفراد تجد نفسها مطالبة بتسديد ما لا يقل عن 4000 دج في جلسة واحدة ناهيك عن الأسعار الخرافية للمثلجات وحتى قارورة الماء فإن سعرها مضاعفا، وهنا نتساءل إن كان هؤلاء يصرحون بكامل النشاط والمداخيل لمصلحة الضرائب أو أن هناك تصريحات كاذبة لا تعكس حقيقة الأرباح، علما أن حتى أسعار الإيجار رمزية وبعيدة عن القيمة التجارية لتلك الأكشاك التي لا تتوفر حتى على مرحاض!

وعندما نتكلم عن ساحة الثورة نتكلم حتى عن رموزها التي يمكن أن تقدم إضافة للسياحة، ففي هذه الساحة ذات الإقبال الكبير لا تجد كبقية ساحات العالم كشكا للتذكار يروج لتاريخ المدينة أو محلا لبيع الأزهار كما هو معمولا به في ساحات العالم ولا تكاد تعثر على مجسم يؤرخ لعنابة كشجرة العناب مثلا أو أحد الرموز الثقافية والتاريخية لهذه المدينة وما أكثرهم وحتى النصب التذكاري فهو مجرد نخلة متآكلة لا تلفت الانتباه ولا تليق بتضحيات الشهيد الرمز بابو محمد الشريف، كما أن القائمين على البلدية كان يفترض أن يضعوا لوحة تعريفية بتاريخ الكراسي الحجرية ولرخام الأعمدة ومصدره، كل هذا يجعلنا نستخلص أن تطوير السياحة في عنابة لا يقف عند مجرد هياكل، بل يتعدى إلى ذهنيات الفاعلين من سائقي سيارات الأجرة إلى أصحاب المقاهي والمطاعم وغيرها.

مقالات ذات صلة

تحيا الجزائر

sarih_auteur

الأفلان يفقد مناضلا فذا بعنابة

sarih_auteur

رمضان لا يعني التهافت

sarih_auteur