هناك شرفاء في حي سيدي سالم بعنابة

يكتبه : خميسي غانم

من الخطأ التعميم وسحب ما وقع مؤخرا في حي سيدي سالم على كل سكان الحي لأن هنالك الآلاف من الشرفاء، وشخصيا تربطني بالعديد من هؤلاء الشرفاء في هذا الحي علاقات متينة تعود إلى عقود ومن بين هؤلاء إطارات في مختلف المؤسسات والعديد من الناشطين الجمعويين الذين أكدوا تواجدهم في الميدان ومناضلين مخلصين في مختلف الأحزاب، ناهيك عن العديد من المحامين والأطباء والكوادر الجامعيين والرياضيين الذين شرفوا الألوان الوطنية في أكثر من مناسبة.

وفي سيدي سالم يوجد رجال من ذوي الأخلاق العالية ورواد المساجد وما قامت به مجموعة شاذة من عصابات الإجرام في هذا الحي لا يمكن إلا أن تمثل نفسها وعلى حد علمي فإن تلك العناصر الشاذة من العصابات وتجار المخدرات وزارعي الرعب بين السكان، هم جماعة أشرار توجد في سيدي سالم كما توجد في العديد من الأحياء على مستوى التراب الوطني وهي محل سخط وتذمر وعدم رضى من سكان سيدي سالم أنفسهم.

وإن كان هناك تضرر من هؤلاء فإن أكبر المتضررين هم المواطنون الشرفاء في حي سيدي سالم العتيق، والذي عاش سكانه تحت سطوة هذه الجماعات التي حاولت أن تفرض قانونها عليهم وساهمت في تدمير أبنائهم بما تروجه من سموم الكاشيات والزطلة والتحريض على الجنوح، وعليه فلا يسعنا في هذا المقام إلا أن نوجه تحية خالصة لكل الشرفاء والعائلات المحافظة في هذا الحي الذي يعتبر جزء لا يتجزأ من النسيج العمراني والبشري في ولاية عنابة.

مقالات ذات صلة

الاستثمار لمن يستحقه

sarih_auteur

هل من المنطق أن يوجه  الوالي “مير” لمحاربة الفوضى ببلديته؟

sarih_auteur

“برافو” والي عنابة عبد القادر جلاوي

sarih_auteur